نصائح و فوائد

وصفات طبيعية لتبييض المناطق الحساسة في أسرع وقت

 

تبييض المناطق الحساسة تعتبر مناطق الجسم الحساسة مثل الإبطين والعانة من أكثر المناطق التي يمكن أن تظهر فيها تغيرات لون البشرة، وقد يكون السبب في ذلك هو عوامل مثل التعرق الزائد، تراكم خلايا الجلد الميتة، التهاب الجلد، تعرض البشرة للشمس بدون حماية.

أو حتى بعض المنتجات الكيميائية التي يمكن أن تهيج البشرة وتسبب تغيرًا في لونها للحصول على بشرة أكثر إشراقًا وتباينًا في مناطق الجسم الحساسة، يمكن استخدام بعض الوصفات الطبيعية التي تعمل على تبييض البشرة بشكل آمن وفعال.

وصفات طبيعية لتبييض المناطق الحساسة

الليمون وعصير الليمون

يعتبر الليمون وعصير الليمون من أفضل المكونات الطبيعية لتفتيح البشرة وإزالة البقع الداكنة، نظرًا لاحتوائه على حمض الليمونيك الذي يعمل على تقشير البشرة وإزالة الخلايا الميتة، يمكن استخدام عصير الليمون بشكل مباشر عن طريق وضعه على المناطق الحساسة وتركه لمدة 15-20 دقيقة قبل غسله بالماء الدافئ.

ومع ذلك يجب أن تكون حذرًا عند استخدام عصير الليمون على البشرة الحساسة لأنه قد يسبب تهيجًا، لذا ينصح بمزجه مع كمية متساوية من الماء قبل الاستخدام.

الزبادي وعسل النحل

يعتبر الزبادي وعسل النحل من التركيبات الطبيعية المرطبة والفعالة للحصول على بشرة نضرة ومشرقة، يحتوي الزبادي على البروبيوتيك الذي يساعد في تحسين صحة الجلد وتساهم في حدوث تجديد الخلايا السطحية.

أما عسل النحل فهو غني بالمواد المضادة للأكسدة ومفيد لتهدئة البشرة المتهيجة والحساسة ويعمل على ترطيب وتغذية البشرة يمكن استخدام مزيج من الزبادي والعسل بشكل يومي عند تنظيف المناطق الحساسة، ثم يتم تركه لمدة20 دقيقة قبل شطفه بالماء الدافئ.

شاهد أيضا: طرق طبيعية لتبييض اليدين والوجه في أسرع وقت

زيت اللوز الحلو

يعد زيت اللوز الحلو واحدًا من أكثر الزيوت المهدئة والمرطبة للبشرة الحساسة، يحتوي زيت اللوز الحلو على العديد من الفيتامينات والأحماض الدهنية الضرورية لترطيب وتغذية البشرة، كما أنه له خصائص تفتيحية طفيفة، يمكن استخدام زيت اللوز الحلو بشكل يومي عن طريق تدليكه بلطف في المناطق الحساسة وتركه ليمتص في البشرة.

قشور البرتقال

تعد قشور البرتقال مصدرًا غنيًا بفيتامين سي ومواد مضادة للأكسدة، وهي تعمل على تفتيح البشرة وإعطائها إشراقة طبيعية، يمكن طحن قشور البرتقال وخلطها مع ماء الورد لإنشاء عجينة، ثم يتم وضعها على المناطق الحساسة لمدة 20-30 دقيقة قبل شطفها بالماء الفاتر.

عصير البطاطس

تعد البطاطس مصدرًا غنيًا بالمواد المفتحة للبشرة، وبالتالي فهي تساعد في تفتيح وتوحيد لون البشرة، يمكن طحن البطاطس واستخلاص عصيرها، ثم يتم تطبيق عصير البطاطس على المناطق الحساسة وتركه لمدة 20 دقيقة قبل شطفه بالماء الدافئ.

مع الاستمرار في استخدام هذه الوصفات الطبيعية لتبييض المناطق الحساسة، يجب أن يتم ذلك بانتظام وبحذر لتجنب أي تهيج أو حساسية، كما يجب العناية بالبشرة وحمايتها من الشمس باستخدام واقي الشمس وعدم التعرض المباشر للشمس لفترات طويلة، حيث يمكن أن تتسبب أشعة الشمس في تفاقم تلك البقع الداكنة.

شاهد أيضا: أفضل طرق طبِيعية لعلاج تساقط الشعر

نصائح لتبييض المناطق الحساسة

أولاً وقبل كل شيء يجب علينا أن نتذكر أن لون الجلد يعتمد على مستوى الميلانين فيه. الميلانين هو صبغة تنتجها خلايا الميلانوسيت في الجلد، وهي مسؤولة عن منح الجلد لونه الطبيعي عندما يزداد إفراز الميلانين في منطقة ما، قد يؤدي ذلك إلى تغير لونها وتظهر البقع الداكنة، على الرغم من أن تغير لون تلك المناطق قد يكون عملية طبيعية، إلا أن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تسهم في زيادة تلك التغيرات، مثل التعرض لأشعة الشمس بشكل زائد، أو التغيرات في الهرمونات، أو الاحتكاك الزائد للجلد.

ولذلك، في حالة رغبتك في تبييض تلك المناطق الحساسة، يمكنك اتباع بعض الإرشادات والنصائح العامة التالية:

  1.  استخدم مستحضرات التجميل المناسبة: يوجد العديد من المستحضرات المتوفرة في الأسواق التي تحتوي على مركبات تفتيح البشرة، يفضل اختيار منتجات تحتوي على مكونات طبيعية ومعروفة بفعاليتها مثل الألوة فيرا وفيتامين ج.
  2. تجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة: تعتبر أشعة الشمس الضارة من أهم العوامل التي تساهم في تفتيح الجلد، لذلك يجب أن تتجنب التعرض للشمس في أوقات الذروة واستخدام واقي الشمس بشكل منتظم.
  3. تنظيف الجلد بلطف: يجب على الشخص تنظيف الجلد في تلك المناطق بلطف باستخدام منظف ذو رقم حموضة متوازن، يفضل اختيار المنتجات المصممة خصيصًا للحفاظ على صحة وجمال المنطقة الحساسة.
  4. تقشير الجلد بانتظام: يمكن استخدام منتجات تقشير الجلد للتخلص من الخلايا الميتة وتحفيز نمو خلايا جلد جديدة وصحية، يجب تجنب التقشير القوي الذي يمكن أن يتسبب في تهيج الجلد.

على أية حال يجب أن نتذكر أن تبييض المناطق الحساسة ليس ضروريًا من الناحية الطبية أو الصحية، البشرة الطبيعية بألوانها المختلفة هي جميلة ذاتها وتعبر عن تنوع الجمال البشري، استقبال جسدنا بحب واحترام والعناية به بشكل عام هي أكثر أهمية من السعي وراء المثالية المزعومة في الألوان، لذلك يجب أن نشجع الشخص على احتضان وتقبل جميع جوانب ذاته وبشرته، والسعي للحفاظ على صحتهم بدلاً من تغيير أو تبييض لونها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى