نصائح و فوائد

طرق طبيعية للتخلص من السواد حول الفم

 

يعتبر السواد حول الفم من أكثر القضايا المزعجة التي يمكن أن يواجهها الأشخاص، حيث يؤثر على مظهر الوجه ويعطي انطباعًا غير صحي وغير نظيف، وقد ينتج هذا السواد بسبب عوامل مختلفة مثل التعرض المفرط لأشعة الشمس، التدخين، سوء العناية الفموية وأحيانًا بسبب التغيرات الهرمونية في الجسم.

وعلى الرغم من أن هناك العديد من المستحضرات التجميلية المتاحة في الأسواق التي تدعي التخلص من هذه المشكلة، إلا أن استخدام الطرق الطبيعية قد يكون الخيار الأفضل والأكثر فاعلية حيث يمكن أن يؤدي استخدام المواد الكيميائية إلى تهييج البشرة وتضررها على المدى الطويل، وسنستعرض في هذا المقال بعض الطرق الطبيعية المجربة والمثبتة علميًا للتخلص من السواد حول الفم.

طرق طبيعية للتخلص من السواد حول الفم

تقشير البشرة

يمكن تحسين مظهر السواد حول الفم عن طريق تقشير البشرة باستخدام مقشر طبيعي، ويمكنك استخدام خلطة من السكر وعصير الليمون أو زيت جوز الهند والسكر الممزوجة لتقشير الجلد بلطف وإزالة الخلايا الميتة، ويجب أن يتم هذا الإجراء بلطف لتجنب التهيج.

استخدام مقشر القهوة

يحتوي مقشر القهوة على الكافيين ومضادات الأكسدة التي تساعد في تفتيح البشرة وتعزيز تجديدها، قومي بمزج القهوة المطحونة بزيت جوز الهند أو زيت الزيتون وقومي بتدليكها بلطف حول الفم لمدة عشرة دقائق ثم اشطفيها بالماء الفاتر، كرري هذا الإجراء مرتين في الأسبوع للحصول على أفضل النتائج.

شاهد أيضا: طريقة عمل مقشر القهوة والخل لشد البشرة وإزالة التجاعيد

استخدام عصير الليمون

يحتوي عصير الليمون على الكثير من فيتامين C الذي يساعد في تفتيح البشرة وتوحيد لونها، ويمكنك خلط عصير الليمون مع ماء الورد أو الماء، وضع المزيج على الأماكن المصابة وتركه لمدة 15-20 دقيقة ثم غسله بالماء الفاتر، ويمكن استخدام هذه الطريقة مرتين في اليوم.

تجنب التعرض المفرط لأشعة الشمس

قد يكون التعرض المفرط لأشعة الشمس هو سبب سواد الفم وينصح بتجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس في فترات الذروة، وتطبيق واقي الشمس بفعالية قبل الخروج في الهواء الطلق.

العناية الفموية الجيدة

واحدة من أسباب سواد الفم هو سوء العناية الفموية ويجب عليك تنظيف الأسنان واستخدام خيط الأسنان بانتظام لإزالة جميع البقايا والترسبات، كما ينصح باتباع نظام غذائي صحي وشرب الكثير من الماء للحفاظ على بشرة صحية ومشرقة.

يجب التأكيد على أن الاهتمام الطبيعي والمنتظم بالجلد هو الطريقة الأمثل للتخلص من السواد حول الفم واستخدم هذه الطرق الطبيعية وكن صبورًا لتحقيق النتائج المرغوبة، وفي حالة استمرار السواد دون تحسن يمكن اللجوء للخيارات العلاجية المتاحة بالاستشارة مع أطباء الجلدية المختصين.

شاهد أيضا: ما أسباب تصبّغ الجلد وظهور البقع؟.. 4 طرق لتفاديه

أسباب السواد حول الفم

السواد حول الفم المعروف أيضًا بتصبغ البشرة، هو مشكلة شائعة يواجهها الكثيرون، ولاسيما الذين لديهم لون بشرة داكن وقد يكون السواد حول الفم أمرًا مؤلمًا ومحرجًا للعديد من الأشخاص، حيث يؤثر على مظهرهم الخارجي ويقلل من ثقتهم بأنفسهم لذا فمن المهم فهم أسباب هذه المشكلة وطرق علاجها.

تشتمل أسباب السواد حول الفم على عدة عوامل، ومن أهمها:

التصبغ الجيني

قد يكون السواد حول الفم ناتجًا عن العوامل الوراثية، حيث يميل بعض الأفراد إلى إنتاج كمية أكبر من الميلانين، وهو الصبغة المسؤولة عن لون الجلد وبالتالي قد يظهر لديهم تصبغ في مناطق معينة من البشرة بما في ذلك حول الفم.

 التعرض المفرط لأشعة الشمس

يعد التعرض المفرط لأشعة الشمس من العوامل الأخرى التي تسبب السواد حول الفم، فعندما يتعرض الجلد لأشعة الشمس لفترات طويلة دون حماية كافية، ويتم تحفيز خلايا الميلانوسيت لإنتاج الميلانين بشكل مفرط، مما يؤدي إلى تصبغ البشرة، وتكون البشرة حول الفم أكثر عرضة للتصبغ بسبب التعرض المفرط للشمس في هذه المنطقة.

التدخين

يعد التدخين من أبرز الأسباب المسببة للتصبغ حول الفم. فالتبغ يحتوي على مجموعة من المواد الكيميائية التي تؤدي إلى انكماش الأوعية الدموية وتضيقها، وتعمل على تقليل تدفق الدم إلى الجلد، وبدوره يؤدي ذلك إلى تقليل إمداد الأكسجين والمواد المغذية إلى خلايا البشرة، مما يؤدي إلى تصبغها وظهور السواد حول الفم.

العادات الغذائية

قد يكون نمط الغذاء غير الصحي أحد العوامل التي تساهم في ظهور السواد حول الفم، وبعض الأطعمة والمشروبات مثل الشاي والقهوة والكولا والشوكولاتة قد تحتوي على مواد كيميائية قد تؤدي إلى تصبغ الجلد بشكل غير مباشر، خاصة عند تناولها بشكل مفرط.

 طرق لعلاج والتخفيف من السواد حول الفم

استخدام مستحضرات تفتيح البشرة

يمكن استخدام كريمات تفتيح البشرة التي تحتوي على مواد مثل الهيدروكينون والألفا أربوتين والعشبية مثل الألوة فيرا لتفتيح منطقة حول الفم.

واقي الشمس

عندما تخرج من المنزل، يجب وضع واقي الشمس على البشرة المعرضة للشمس، بما في ذلك محيط الفم وذلك لحماية البشرة من أشعة الشمس الضارة وتجنب التصبغ.

 تغيير العادات السيئة

التخلص من العوامل المسببة للسواد حول الفم كالتدخين وتقليل استهلاك المشروبات الملونة والإقلال من التعرض لأشعة الشمس المباشرة يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على مظهر الجلد.

العلاج الليزري

في بعض الحالات الشديدة يمكن اللجوء إلى العلاج الليزري لتفتيح البشرة وتقليل تصبغها حول الفم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى