نصائح و فوائد

نصائح هامة عن الولادة الطبيعية

 

نصائح هامة عن الولادة الطبيعية, بحسب المعهد الوطني لصحة الطفل والتنمية البشرية (NICHD)، تعتبر الولادة الطبيعية هي تلك التي تجري بدون اللجوء لأي أنواع من مسكنات الألم. بدلاً من ذلك، يُفضل استعمال طرق مثل التنفس العميق والاسترخاء للتحكم في الألم. هذا يمكن أن يحدث إما في المنزل أو في المستشفى، مع إعطاء المرأة الحرية لقيادة عملية المخاض والولادة بالطريقة التي تراها مناسبة.
في الولادة الطبيعية، يتم التعامل مع المخاض والولادة كأحداث طبيعية، لا تتطلب إلا التدخلات الطبية البسيطة عند الحاجة، مثل مراقبة حالة الجنين أو إجراء شق العجان، وهو عبارة عن قطع النسيج العضلي بين فتحة المهبل وفتحة الشرج لتسهيل عملية مرور الطفل.

فوائد الولادة الطبيعية

فيما يتعلق بالولادة الطبيعية أو النهج الغير طبي للولادة، تتعدد الفوائد المرتبطة بها:

● القدرة على التحكم في الجسم إلى أقصى حد.
● المشاركة النشطة خلال مراحل المخاض والولادة.
● الحد من التدخلات الطبية.
● من الجانب الآخر، يجدر بالمرأة التحلي بالقبول بالألم كجزء لا يتجزأ من هذا النوع من الولادة، رغم أن الإعداد والدعم الجيد يساهمان في تحقيق شعور بالرضا.

الفوائد للأم

1. يختارن كثير من النساء الذين يمتلكون حملًا منخفض الخطورة هذا النوع من الولادة لتجنب المخاطر المرتبطة بالأدوية، مثل:
●    تقلبات في ضغط الدم.
●    تأثير على سرعة المخاض.
●    الشعور بالغثيان.

2. من الفوائد الأخرى للأم:
– التواصل العميق مع الجنين خلال الولادة.
– الشعور بالمسؤولية تجاه العملية كلها.
– التعافي السريع بعد الولادة.
– تجنب الآثار الجانبية للتخدير الإقليمي.

الفوائد للجنين

● يمكن للأمهات اللواتي خضعن للولادة الطبيعية أن يرضعن أطفالهن بسهولة أكبر، نظرًا للتعافي الأسرع.
● تنشيط إنتاج البروتينات التي تعزز نمو ووظائف الدماغ.
●    التحسين في نمو الرئتين نتيجة التغيرات الهرمونية.
●    الحفاظ على البكتيريا الجيدة التي تعزز جهاز المناعة في الطفل.

وبذلك، تتيح الولادة الطبيعية فوائد متعددة تستحق الأخذ في الاعتبار عند القرار بنوع الولادة المناسب.

طريقة التحضير للولادة الطبيعية

لمن يرغبن في خوض تجربة الولادة الطبيعية، هناك بعض الإجراءات التحضيرية التي يمكن القيام بها:

1. تلقي تدريبات تقنية للتعرف على كيفية إدارة الولادة.
2. ممارسة التمارين المعتدلة، التي تقدمها دورات الولادة، لتقوية عضلات الجسم والتغلب على تحديات المخاض.
3. الالتزام بنظام غذائي متوازن لتحسين قدرتك على تحمل صعوبات المخاض.
4. استخدام تقنيات التنفس الفعّالة التي تكون مفيدة خلال عملية الولادة.
5. شرب كميات كبيرة من الماء لتجنب التورم والتهابات المسالك البولية.

خطة الولادة

وتشمل خطة الولادة العوامل التي ترغبين في وجودها خلال المخاض لتسهيل العملية، مثل:

● الشخص الذي ترغبين في مرافقتك.
● استخدام مسكنات الألم أو عدمه.
● البيئة التي تفضلينها.

يمكنك إضافة ما يسهل عليك عملية المخاض والولادة.

طرق طبيعية للتخفيف من الألم

وتختلف الطرق الطبيعية للتسكين من الألم من امرأة لأخرى. يتضمن ذلك:

1. تقنية لاماز:
● يحتضن هذا النهج فكرة استخدام مسكنات الألم عند الحاجة.
2. طريقة برادلي:
تتضمن هذه الطريقة تجنب الأدوية والتركيز على نمط حياة صحي ومن بين الطرق الأخرى للتخفيف من الألم:

● اليوجا.
● التأمل.
● المشي.
● الاستحمام.
● الغمر في مياه دافئة.
● استخدام كرات الولادة.
● التنويم المغناطيسي.
● الاستماع للموسيقى الهادئة.
● -الرؤية البصرية.

بهذا، يمكن للأمهات التحضير بشكل أفضل لتجربة الولادة الطبيعية.

المضاعفات والتدخلات التي تحدث أثناء الولادة الطبيعية

توجد عدة مضاعفات قد تحدث خلال عملية الولادة الطبيعية، ولكل مضاعفة يوجد تدخل طبي معين. ومن هذه المضاعفات والتدخلات:

1. انخفاض وتيرة الانقباضات:
● إذا لم تكن الانقباضات قوية بما يكفي، يمكن للطبيب تقديم أدوية لزيادة وتيرتها أو اللجوء للولادة القيصرية.

2. عدم اتساع عنق الرحم بشكل كافي:
● في حالة عدم توسع عنق الرحم كما ينبغي، يمكن استخدام تقنيات لتسريع العملية.

3. تأخر هبوط الجنين في قناة الولادة:
● في هذه الحالة، يقدم الطبيب توجيهات لتحسين وضع الجنين.

4. مشاكل الحبل السري:
● مثل لفه حول جزء من الجنين، وفي هذه الحالة يتدخل الطبيب لضبط الوضع.

5. نبضات قلب الطفل غير مستقرة:
● قد يُعدّل الطبيب وضعية الأم لتحسين تدفق الدم، وفي حالات الخطورة العالية، قد يتم اللجوء للولادة القيصرية.

6. إفراز المياه مبكراً:
● إذا لم يبدأ المخاض طواعيةً خلال 24 ساعة من إفراز المياه، قد يتم استخدام طرق لحث المخاض.

بهذه الطريقة، يضمن الطبيب السلامة القصوى للأم والجنين عند حدوث أي مضاعفات.

مضاعفات ما بعد الولادة

من الممكن أن تظهر بعض الأعراض كمضاعفات بعد الولادة، وهي:

● شدة متزايدة لألم البطن.

● إلتهاب وألم في القدمين.
● نزيف مهبلي شديد.
● شعور بالدوار أو فقدان الوعي.
● ارتفاع في درجة الحرارة.

التعافي بعد الولادة الطبيعية

بعد خروج الطفل بطريقة طبيعية من رحم الأم، يعاني بعض النساء من مشكلات في التعافي لفترة تتراوح بين ستة وثمانية أسابيع، بينما قد تحتاج بعضهن لفترة أطول للشفاء التام.

في هذه المرحلة الحساسة من ما بعد الولادة، قد تواجه المرأة بعض المتاعب والآلام لعدة أيام. للتغلب على هذه التحديات، هناك عدة إجراءات يمكن اتخاذها، مثل:

وضع كيس مليء بالثلج على المنطقة المؤلمة.
القيام بحمام مقعدي لتخفيف التوتر.
العناية الذاتية والاستراحة بقدر الإمكان لسرعة التعافي.

الإنعاش الفوري بعد الولادة

الرعاية الجيدة للطفل حديث الولادة مشاركة مكثفة من الأمهات، الأطباء والممرضات، بدءًا من لحظة الولادة وحتى مرحلة ما بعدها. هذا يتضمن:

الوقاية من المخاطر مثل الإصابات والعدوى.
ضمان التنفس السليم للطفل.
توفير الحرارة والتغذية من خلال الرضاعة الطبيعية.
بالنسبة للرعاية المباشرة بعد الولادة، هناك إجراءات أساسية تتضمن تقطيع الحبل السري، جفاف الطفل، وتقييم وضع التنفس. هذا بالإضافة إلى التشجيع على البدء في الرضاعة الطبيعية في أقرب وقت ممكن لتعزيز الصحة والوقاية من العدوى، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وحسب الكلية الأمريكية لأطباء الأمراض النسائية والتوليد، يُفضل بدء الرضاعة الطبيعية في الساعة الأولى التي الولادة بشكل مباشر

أيهما أخطر الولادة الطبيعية أم القيصرية؟

على الرغم من أن الولادة الطبيعية عبر المهبل قد تكون متعبة وتستغرق وقتاً طويلاً، فإن الولادة القيصرية تحمل معها مجموعة من المخاطر الأكثر خطورة على الأم، مثل:

● تأثيرات التخدير.
● فقدان كميات كبيرة من الدم.
● احتمالية الإصابة بالعدوى.
● ارتفاع فرص الإصابة بالاكتئاب بعد الولادة.

هل يمكن أن تكون الولادة الطبيعية خالية من الألم؟

● الألم جزء لا يتجزأ من عملية الولادة، لكن يمكن التحكم فيه. وفقًا للجمعية الأمريكية لأطباء التخدير، حوالي 46% من الأمهات قالوا إن مستويات الألم كانت أقل مما كانوا يتوقعون في أول ولادة لهم.

● للتخفيف من شدة الألم، يمكنك التنسيق مع طبيب التخدير لاختيار أفضل الطرق، سواء كان ذلك عبر حقن فوق الجافية أو غيرها من الخيارات المتوفرة.

الأسباب التي تمنع الولادة الطبيعية

ينصح الأطباء بتجنب بعض أنواع الولادة في حالات معينة قد تشكل خطرًا على الأم أو الجنين. تشمل هذه الحالات:

عمر الأم يتجاوز 35 عامًا.
استهلاك الأم للكحول أو المواد المخدرة أثناء الحمل.
خضوع الأم لعمليات جراحية في الرحم مسبقاً، كالولادة القيصرية.
حالات الحمل المتعددة، مثل التوأم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى