نصائح و فوائد

نصائح للتعامل مع مرضى الاكتئاب

 

نصائح للتعامل مع مرضى الاكتئاب, يُعتبر فهم الطريقة الصحيحة للتعامل مع مريض الاكتئاب أمرًا بالغ الأهمية لتجنب تفاقم حالته النفسية. فيما يلي بعض النصائح الحيوية للتعامل مع مريض الاكتئاب: يتمثل الاكتئاب في إحدى الأمراض النفسية التي تتطلب اهتمامًا خاصًا، حيث غالبًا ما يُغفل عنها ولا يُعامَل بشكل مناسب. هذا التجاهل قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة وتأثيرها على جوانب حياة المريض الشخصية والاجتماعية، وقد يبدأ هذا التأثير حتى يطال حياته بشكل عام. لمزيد من المعلومات حول كيفية التعامل مع مريض الاكتئاب، يُمكنك متابعة قراءة المقال المرفق.

التشخيص الخاص بمريض الاكتئاب

يمكن لطبيبك تحديد تشخيص الاكتئاب باستخدام الطرق التالية:
● يمكن للطبيب إجراء فحص جسدي وطرح أسئلة حول صحتك، فقد يكتشف أن الاكتئاب مرتبط بمشكلة صحية جسدية معينة.
● قد يُجري الطبيب اختبارات معملية مثل فحص تعداد الدم الكامل أو اختبار للغدة الدرقية للتحقق من وظائفها.
● يمكن لاختصاصي صحة نفسية طرح أسئلة حول أعراضك، أفكارك، مشاعرك، وأنماط سلوكك. قد يُطلب منك ملء استبيان لتسهيل هذا التقييم. 
● قد يستخدم اختصاصي صحة نفسية معايير الاكتئاب المذكورة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM-5) الذي يصدره الجمعية الأمريكية للطب النفسي. 
 
باستخدام هذه الأساليب، يمكن للطبيب تحديد ما إذا كنت تعاني من الاكتئاب ومدى شدته.

أنواع مرض الاكتئاب

تختلف الأعراض المنبعثة من الاكتئاب الشديد من فرد إلى آخر، وقد يضيف الطبيب عوامل تحديد إضافية لتفسير نوع الاكتئاب الذي يعانيه المريض. يُقصد بعوامل التحديد وجود سمات معينة في الاكتئاب، مثل:
 

  1. الانزعاج القلقي:
    ● اكتئاب مصحوب بشعور غير مألوف بالقلق أو التوتر حول أحداث محتملة أو فقدان السيطرة. 
     
  2. السمات المختلطة:
    ● اندماج الاكتئاب والهوس في الوقت نفسه، مما يتضمن ازدياد الثقة بالنفس وزيادة النشاط والكلام المفرط.
     
  3. السمات السوداوية:
    ● اكتئاب شديد مرتبط بفقدان استجابة الشخص للأشياء الممتعة، واستيقاظ مبكر وسوء مزاج صباحًا، وتغييرات في الشهية والشعور بالذنب. 
     
  4. السمات غير النموذجية:
    ● اكتئاب يتضمن القدرة المؤقتة على الابتهاج بالأحداث السعيدة، وزيادة الشهية والحاجة المفرطة للنوم والحساسية للرفض.
     
  5. السمات الذهانية:
    ● اكتئاب مرافق لتهيؤات أو هلوسات قد تتضمن سلبيات شخصية أو مفاهيم خيالية أخرى. 
     
  6. سمات الجمود:
    ● اكتئاب يتضمن حركات مشددة أو وضعيات ثابتة غير مرنة. 
     
  7. الاكتئاب الناجم عن الولادة:
    ● يحدث خلال الحمل أو في الفترة بعد الولادة. 
     
  8. النمط الفصلي:
    ● اكتئاب متعلق بتغيرات المواسم ونقص تعرض الشمس. 
     
    هذه العوامل تساهم في توضيح وتفسير نوع الاكتئاب المعين.

نصائح التعامل مع مريض الاكتئاب

يتطور الاكتئاب غالبًا تدريجيًا لدى الأفراد، ويمكن للمقرّبين من المريض أن يكونوا الأوائل الذين يلاحظون تغيراته. لذلك، من الضروري معرفة كيفية التعامل الصحيح مع مريض الاكتئاب لمنع تفاقم حالته النفسية وتشجيعه على الاستمرار في العلاج.
 
إليك بعض النصائح حول كيفية التعامل مع مريض الاكتئاب والأمور التي يجب تجنبها:
● قم بالجلوس مع المريض واستمع له بانصتان، وحثه على التحدث عن مشاعره دون الحكم عليه أو على حالته النفسية.
● حافظ على تواصل مستمر مع المريض، سواءً عبر الزيارات أو المكالمات، حيث قد يشعر بالانعزال والانفصال عن المحيط. 
● قدم دعمك للمريض وأكد له أن الاكتئاب مرض يحتاج للمساعدة وليس ناتجًا عن ضعف شخصي. 
● عبر عن استعدادك لمساعدة المريض ودعمه، وشرح له أهمية العلاج مع أخصائي نفسي، متجاوزًا الوصم الاجتماعي المرتبط بالبحث عن مساعدة نفسية أو اتخاذ الأدوية.
● ساعد المريض على الحفاظ على نمط حياة صحي من خلال تشجيعه على تناول طعام متوازن وممارسة الأنشطة المحببة له وإعطائه أملًا في المستقبل.
● تجنب التأثير السلبي بالضغوط على المريض لتجاوز مشكلاته أو انتقاد تصرفاته. احترم حالته وتحدث معه بلطف وتفهم. 
● تجنب الإشعار بأن مرض المريض يشكل عبءًا على العائلة أو المحيطين به. 
● لا تقترح على المريض ممارسة عادات غير صحية مثل التدخين أو تناول الكحول أو المخدرات. 
● فهم الجوانب النفسية والاجتماعية للحالة. 
● دعم جهود الطبيب في معالجة المريض. 
● اظهر صبرًا وتفهمًا لمساعدة المريض على التغلب على هذه المرحلة الصعبة بنجاح.

أعراض الإصابة الاكتئاب

يجب فهم أعراض الاكتئاب للتعرف عليها إذا حدثت، خصوصًا لأن مرضى الاكتئاب نادرًا ما يلاحظون تلك الأعراض أو يتحدثون عنها، بالإضافة إلى تفاوتها في النوع والشدة من فرد لآخر.
 
فيما يلي أبرز أعراض الاكتئاب التي يجب مراعاتها:
 
● فقدان الاهتمام والمتعة في الأنشطة والهوايات السابقة الممتعة. 
● الشعور بالتعب والخمول حتى أثناء أداء المهام البسيطة مع آلام في الجسم أو صداع مستمر دون سبب واضح.

● الشعور بالحزن، الإحباط، والانفعالية المفرطة حتى بسبب أسباب بسيطة، وهذا يمكن أن يكون خاصةً بالمراهقين. 
● تغيرات في الشهية، إما زيادة أو نقص. 
● شعور مستمر بالتوتر وعدم الراحة.
● الاضطراب في نمط النوم، سواء بالنوم الزائد أو القليل. 
● انخفاض تقدير الذات، وشعور بالذنب والعجز حتى تجاه أمور ليست بيدها.
● صعوبة التركيز واتخاذ القرارات. 
● الاهتمام المنخفض بالنظافة الشخصية والاعتناء بالنفس. 
● تفضيل العزلة على التواصل مع الآخرين، وهذا يمكن أن يكون شائعًا لدى الكبار. 
 
بالطبع، من الطبيعي أن يشعر الشخص بالحزن أو المشاعر السلبية في بعض الأوقات، ولكن إذا استمرت هذه المشاعر لأكثر من أسبوعين وبدون سبب واضح، فقد يشير ذلك إلى احتمالية وجود اكتئاب. في هذه الحالة، ينصح بالتوجه إلى طبيب نفسي لتقديم العلاج الملائم.

مريض الاكتئاب والأفكار الانتحارية

يُعد الانتحار من أخطر التداعيات المرتبطة بمرض الاكتئاب، والذي يؤدي إلى فقدان حياة العديد من الأشخاص رغم إمكانية الوقاية منه. لذا، من الأهمية بمكان التعامل مع مرضى الاكتئاب في هذا السياق على النحو التالي:
 

  1. معرفة الأعراض والعلامات التي تشير إلى وجود أفكار انتحارية لدى مريض الاكتئاب وفتح النقاش حولها. من أبرز العلامات التي تشير إلى تدهور الحالة النفسية للمريض هي:
     
    ● ذكر الرغبة في الموت أو التحدث بشكل متكرر عن الموت والانتحار والأذى الذاتي. 
    ● الاستمرار في الشعور بالحزن والإحباط والتعب والعجز.
    ● انعزاله الاجتماعي وعدم رغبته في التواصل مع الآخرين واستخدام المسكنات أو المخدرات أو الكحول بشكل مفرط. 
    ● ملاحظة أفعال تشير إلى تخطيطه للانتحار، مثل ترتيب أموره المالية ووداع الأقارب.
     
  2. التأكد من عدم ترك مريض الاكتئاب بمفرده، والعناية بوضعه في مكان آمن.
     
  3. الحث على التواصل المستمر مع مريض الاكتئاب وتقديم الدعم النفسي له.
     
  4. تشجيعه على طلب المساعدة من محترفي الصحة النفسية، مثل الطبيب النفسي أو المستشار.
     
  5. إبقائه في بيئة تعزز السلامة وتقليل أية أوضاع محتملة للتلفظ بالضرر على نفسه.
     
    في النهاية، تجدر الإشارة إلى أن الحفاظ على تواصل مفتوح والاهتمام الدائم بالمريض يلعبان دورًا حاسمًا في منع تفاقم الأوضاع وتوجيهه نحو العلاج الملائم.

الاضطرابات الأخرى التي تسبب الاكتئاب

تشمل مجموعة متنوعة من الاضطرابات الأخرى، كما هو مبين أدناه، الاكتئاب كجزء منها. من الأهمية بمكان الحصول على تشخيص دقيق لضمان تلقي العلاج الملائم.
 

  1. اضطرابات ثنائية القطب النوعين 1 و2:
    ● تتضمن هذه الاضطرابات تقلبات مزاجية بين فترات من الهوس (المزاج المرتفع) وفترات من الاكتئاب. قد يكون من الصعب في بعض الأحيان تمييزها عن الاكتئاب.
     
  2. اضطراب دوروية المزاج:
    ● يُميّز اضطراب دوروية المزاج بتقلبات مزاجية أكثر اعتدالًا بين مستويات مرتفعة ومنخفضة من دون تطرف كبير مثل الاضطراب ثنائي القطب. 
     
  3. اضطراب تقلبات المزاج التخريبية:
    ● يشمل هذا الاضطراب التقلبات المزاجية المتطرفة والشديدة والغضب والمزاج المتقلب لدى الأطفال. غالبًا ما يتطور هذا الاضطراب لاحقًا إلى اضطراب اكتئابي أو اضطراب قلق خلال سنوات المراهقة أو فترة البلوغ

زر الذهاب إلى الأعلى