موضوعات تعبير

موضوع تعبير عن شهر رمضان للصف السادس

 

موضوع تعبير عن شهر رمضان للصف السادس يوضح شهر رمضان الكريم بِما فيه من فضائل، وأعمالًا يُستحب للمُسلم القيام بها، فهو شهر الغفران والتوبة، وقد خسر من أدرك رمضان ولم يُغفر له، ومن أهم فضائل الشهر الكريم أن فيه ليلة القدر خيرًا من عبادة ألف شهر.

موضوع تعبير عن شهر رمضان للصف السادس

ها هو شهر رمضان المُبارك يقترب منّا بنفحاته الجميلة، ويُبشرنا بالخير الكثير من الله-سبحانه وتعالى-، ولذلك تبدأ المدارس في طلب واجبًا منزليًا من الطُلاب ينص على كتابة موضوع تعبير عن شهر رمضان للصف السادس موضحًا الأفكار والعناصر، ومُشتملًا على مقدمة وخاتمة فضلًا عن صُلب الموضوع الذي يشمل أهم معلومات رمضان للأطفال.

مقدمة عن شهر رمضان للصف السادس

شهر رمضان هو الشهر الذي فرض الله-سبحانه وتعالى- على عباده المُسلمين الصيام، إذ يُعد منّه أمن بها على العباد، حيث إن فضل الصيام والقيام كبير لا يعلمه إلا الله-سبحانه وتعالى- فإن الحسنات تُضاعف، وتُفتح أبواب الجنة، وتُغلق أبواب النار، وتُصفد الشياطين حتى لا يستطيعوا إضلال النار كما يفعلون في هذا الشهر الكريم.

شهر رمضان الكريم

شهر رمضان من شهور السنة المليئة بالبركة والغفران، ففيه تعُم البركات، وتكثُر الحسنات، وتقل فيه السيئات، فإن الله-سبحانه وتعالى- يُضاعف فيه الأجر للعباد، وجاء ذكر شهر رمضان في القرآن الكريم وهو الكتاب الذي لا يُذكر فيه إلا الأمور ذات الشأن العظيم، فشهر رمضان الشهر الذي فضله الله تعالى عن باقي أشهر السنة.

هو الشهر الذي أنزل فيه القرآن الكريم للمرة الأولى على الرسول-صلى الله عليه وسلم- في غار حراء في ليلة عظيم من أعظم الليالي وهي ليلة القدر، والقيام فيها يُعادل عبادة ألف شهر، ويتنزل فيها الله تعالى إلى السماء الدنيا حتى يستجيب دعاء عباده، ويغفر ذنوبهم، ويعُم السلام على الدنيا من مغيب الشمس وحتى طلوع الفجر، كما أن رسالة الإسلام قد بدأت من هذا الشهر الكريم.

مقالات ذات صلة

فرض الله-سبحانه وتعالى- عبادة الصوم على عباده في شهر رمضان الكريم، وجعلها ركنًا من أركان الإسلام، وتُعد الصوم من أعظم العبادات لكن لم يُحدد الله تعالى أجرها، حيث أنه خالص إلى الله تعالى، وهو الوحيد الذي يجري به، وجاء في الحديث الشريف عن الرسول-صلى الله عليه وسلم-: “للصائم فرحتان، فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه” فيه الصوم تربية للنفس، والروحانية العميقة، التي تُقرب قرب العبد من ربه.

فضائل شهر رمضان الكريم

لقد أنعم الله تعالى على المسلمين بشهر رمضان الكريم غير كل شهور السنة، وجعله شهرًا يغتنم فيه العباد الفرصة للحصول على المغفرة، والرحمة، والعتق من النار، فإن صيام هذا الشهر الكريم يُعد أحد أركان الإسلام، ويمتاز بالكثير من الفضائل التي وردت في القرآن الكريم والسنة النبوية، ومن هذه الفضائل ما يلي:

  • نزول القرآن الكريم: أنزل الله في شهر رمضان القرآن الكريم، ويُعد من الأحداث العظيمة التي توضح فضل هذا الشهر.
  • ليلة القدر: بيّن الرسول-صلى الله عليه وسلم- أنها ليلة خيرًا من ألف شهر، ومن استطاع قيامها لله مُحتسبًا الأجر والثواب غفر الله له ما تقدم من ذنوب، وسُميت ليلة القدر لأن الله تعالى أنزل فيها القرآن على الرسول محمد في ليلة ذات قدر، وتأتي في العشر الأواخر من رمضان، وتحديدًا في الليالي الوترية منها.
  • سبب دخول الجنة: يتنزل الله تعالى إلى سماء الدنيا حتى يستجيب لدعوات عباده، ويغفر لهم الذنوب، ويُكفر عن خطاياهم، وتلك أسباب دخول الجنة.
  • رحمة الله بالمؤمنين: تُفتح أبواب الجنة في رمضان، وتُغلق أبواب النار، وتُصفد الشياطين حتى لا يستطيعوا ضلال العباد في الشهر الكريم، وذلك من رحمة الله تعالى بالعباد للإقبال على الطاعات والأعمال الصالحة، ولذلك تقل الذنوب والمعاصي في رمضان عن باقي أيام السنة.
  • العتق من النار: في كل ليلة من ليالِ شهر رمضان الكريم بتفضل الله تعالى على عباده الصائمين أن يجعل منهم عُتقاء من النار كل يوم.
  • استجابة الدعاء: يستجيب الله تعالى إلى دعوات العباد في شهر رمضان، حيث أن رمضان موطن استجابة للدعاء فان للصائم دعوة لا تُرد.

الأعمال المُستحبة في شهر رمضان

شهر رمضان فُرصة عظيمة للراغبين في التوبة والتقرُب من الله تعالى، وهُناك أعمالًا تزيد من أجر العباد في شهر رمضان وردت في السنة النبوية، ومنها:

  • الدعاء: ذكر الله من أعظم العبادات التي تُقرب العبد من الله تعالى وخصوصًا في شهر رمضان، وأفضل الأوقات لذكر الله وقت الاستيقاظ، وعند الدخول للمسجد، وذلك في سبيل التقرُب من الله تعالى ولطرد الشياطين، وإزالة الهمّ والغمّ، وتُعد من أسهل العبادات وأقلها مشقّة.
  • الصلاة:  تُعد من أفضل الأعمال الصالحة التي يجب للعيد التقرُب بها من الله تعالى في شهر رمضان الكريم، فهي الرُكن الثاني من أركان الإسلام، وتُعد عمود الإسلام، فقد جاء عن الرسول-عليه الصلاة والسلام-: “رأسُ الأمرِ الإسلامُ، وعمودُه الصلاةُ“، وتبين ايضًا أن من يُحافظ على اثنتي عشرة ركعة من النوافل يوميًا فإن له بيتًا في الجنة، ومن يُصلي سُنة الفجر فهي له خيرًا من الدنيا، فضلًا عن صلاة التراويح، وقيام الليل.
  • قراءة القرآن الكريم: حث الرسول-عليه الصلاة والسلام- على قراءة القرآن الكريم، وأن قراءة الحرف الواحد يُعادل عشرة حسنات، وذلك لأنه كلام الله تعالى، فقال: “مَن قرأَ حرفًا من كتابِ اللهِ فلَهُ بِهِ حسنةٌ والحسنةُ بعشرِ أمثالِها لا أقول الم حرفٌ ولَكن ألفٌ حرفٌ ولامٌ حرفٌ وميمٌ حرفٌ“، وهذا دلالة على كثر عدد الحسنات.
  • الزكاة: الزكاة رُكنًا من أركان الإسلام ويجب على المُسلم إخراج زكاته في شهر رمضان وذلك لمُضاعفة الأجور ونيل رحمة الله تعالى، فقد كان الرسول-صلى الله عليه وسلم- يُكثر من الصدقات والإحسان في رمضان، وهذا يُبين فضل الزكاة في رمضان.
  • الصدقة: الصدقات من الأسباب التي تؤدي إلى قبول العبادة من المؤمن عند الله، ومُضاعفة الأجر والثواب للمُسلم الذي يعيش في ظلها إلى يوم القيامة، لذلك يحرص المُسلم على تقديم الصدقات في رمضان بشكل يومي، وأن يؤديها بعيدًا عن أعين الناس وذلك لأن الصدقة سرًا بين المُسلم والله تعالى.
  • ليلة القدر: تُعد ليلة القدر من أعظم الليالي التي حث الإسلام على إحيائها، ففيها أنزل الله تعالى القرآن، ويُعد العمل والعبادة فيها خيرًا من ألف شهر حيث أن الله يُضاعف الحسنات أضعافًا كثيرة وإحيائها سببًا لمغفرة الذنوب، وتعظيم الأجور، وقد كان النبي يتحرى ليلة القدر في العشر الأواخر من شهر رمضان.

خاتمة عن شهر رمضان للصف السادس

شهر رمضان من أحب الشهور إلى المسلم المؤمن لِما فيه من فضائل، وأعمال مُستحبة تُساعد على زيادة الخير، والبركة في هذا الشهر الكريم، وحث الإسلام كل مسلم صادق على اغتنام هذا الشهر في الإكثار من العبادة والقيام طلبًا لرضى رب العالمين.

ختامًا، قد سردنا موضوع تعبير عن شهر رمضان للصف السادس الابتدائي يُساعد الطُلاب في الاستعانة بالمعلومات المُفيدة في كتابة موضوعات التعبير عن شهر رمضان الكريم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى