موضوعات تعبير

موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة بالعناصر

 

موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة يوضح مدى امتنان المُجتمع للمرأة، وتقديرهم للمجهودات التي تقوم بها في خدمة المُجتمع، والأسرة، والعمل، ولذلك تحصل المرأة على إجازة رسمية، كنوع من أنواع التقدير، وقد اعتمدت عدة دول تاريخ 8 مارس احتفالًا باليوم العالمي للمرأة.

موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة

يُعد اليوم العالمي للمرأة ذات أهمية كبيرة للمُناداة بالمُساواة بين الجنسين، ويوضح التحديات والصعوبات التي تواجه المرأة في البيت، والعمل، والمجتمع، فضلًا عن مُحاربة ومُقاومة ما تُعانيه من تهميش من المجالات المُختلفة، والتعرُض للعنف، لذلك جاءت أهمية موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة.

مقدمة عن اليوم العالمي للمرأة

يُصادف اليوم العالمي للمرأة بتاريخ الثامن من شهر مارس، ويُعد عُطلة رسمية في مُختلف بلدان العالم، وتكدس هذا اليوم بالاحتفالات العديدة تكريمًا لإنجازات المرأة وتعزيزًا بحقوقها، وقد تم إصدار هذا اليوم من قِبل الأمم المُتحدة في بداية القرن العشرين عام 1909 ميلاديًا، وأول البلاد التي احتفلت به أمريكا الشمالية، وأوروبا، وبعد ذلك أصبح يومًا عالميًا في العالم بأكمله.

نشأة اليوم العالمي للمرأة

يُعرف اليوم العالمي للمرأة بالإنجليزية International Women’s Day، ويتميز بكثرة الاحتفالات في هذا اليوم بالإنجازات العديدة للمرأة منها الاجتماعية، والثقافية، والاقتصادية، والسياسية، ويُعد دعوة لتحقيق التساوي بين الجنسين، ويتم الاحتفال به في شتى بِقاع العالم من كل عام، حيث تُعلن كل المنظمات الحكومية، والشبكات النسائية الاحتفال بهذا اليوم تقديرًا لأعمال المرأة وأهدافها.

نشأ هذا اليوم تأكيدًا على حقوق المرأة، وتعزيز دورها في المجتمع، وخصوصًا في الانتخابات، حيث أن الحركة الاشتراكية ابتكرت هذا اليوم، واختلفت العديد من الروايات حول تاريخ نشأته حيث البعض يُرجح عام 1857 ميلاديًا، وأن ذلك التاريخ خرجت فيه النساء العاملات في الغزل والنسيج الذين يعملن لساعات طويلة من اليوم إلى شوارع نيويورك للاحتجاج على وضع المرأة.

مقالات ذات صلة

رواية أخرى وضحت أن جماعات الحركة الاشتراكية في الولايات المُتحدة قد احتفلت بتلك المُظاهرات النسائية بأول يوم عالمي للمرأة عام 1909 ميلاديًا، وارك فيه عددًا كبيرًا من سكان الولايات المتحدة، وقامت كلارا زيتكن الألمانية عام 1910 ميلاديًا على تحديد يوم عالمي للمرأة مثل الولايات المتحدة وحصلت على الموافقة.

أهمية اليوم العالمي للمرأة

يُعد هذا اليوم من كل عام تحتفل فيه المرأة بالتقدم نحو ضمان حقها في المُساوة مع الرجل في جميع أنحاء العالم، فضلًا عن تمكينها والاعتراف بالإنجازات المرموقة في عدد كبير من المجالات الاقتصادية، والاجتماعية، والسياسية، ولذلك بدأت المُنظمات العالمية مثل اليونسكو في زيادة المجالات التي تُساعد على تحقيق المُساواة بين الرجل والمرأة.

أصدرت الأمم المُتحدة ميثاقًا عام 1945 ميلاديًا ينص على اتفاق دولي يؤكد أهمية المُساواة بين الرجل والمرأة، ومنذ 1945 وحتى الآن ساهمت الأمم المُتحدة في وضع استراتيجيات والأهداف المُتفق عليها دوليًا للنهوض بدور وأهمية المرأة في جميع أنحاء العالم وتأثيرها الكبير على المجتمعات.

لذلك تكمن أهمية اليوم العالمي للمرأة في توجيه الأهمية إلى الإنجازات التي استطاعت البشرية وخصوصًا الأمم المتحدة واليونسكو من تمكين المرأة وحصولها على حقوقها في جميع دول العالم، وظهور المُبادرات المُختلفة التي تُساعد على تحقيق المرأة إنجازات أكبر، فضلًا عن أهمية اليوم في تقدير مجهودات النساء الذين لعبن دورًا كبيرًا واستثنائيًا في بلادهم.

أحداث تاريخية لليوم العالمي للمرأة

مرّ اليوم العالمي للمرأة بباقة مُختلفة من القرارات على مر السنوات كالآتي:

  • عام 1857 ميلاديًا: خرجت النساء العاملات في النسيج لساعات طويلة من اليوم في ظل الظروف الصعبة في شوارع نيويورك للمُشاركة في الاحتجاجات والمسيرات للحصول على حقوقهم المُتمثلة في العمل ساعات أقل، وأجورًا أعلى، والحصول على الحق في التصويت.
  • عام 1910 ميلاديًا: تم عقد المؤتمر النسائي الاشتراكي من الاشتراكيين والأمريكيين وقدمت عدة نساء اقتراحات لإقامة يوم المرأة العالمي سنويًا دون تاريخ مُحدد، ووافقت 17 دولة على الفكرة لاعتبارها تعزيزًا للمساواة بين الجنسين.
  • عام 1911 ميلاديًا: احتفل عددًا كبيرًا من الأشخاص في النمسا، والدنمارك، وسويسرا باليوم العالمي للمرأة، وتواجدت عددًا كبيرًا من المظاهرات وصل عددها 300 مظاهرة تكريمًا لشهداء كومونة باريس وطالبت النساء بالحق في التصويت والمساواة بين الجنسين في العمل.
  • عام 1917 ميلاديًا: قامت النساء الروسيات في شهر فبراير بالخروج إلى الاحتجاجات التي دامت أربعة أيام وبعد ذلك استطاعت المرأة في الحصول على حق التصويت في روسيا.
  • عام 1975 ميلاديًا: احتفال الأمم المُتحدة للمرة الأولى باليوم العالمي للمرأة في شهر ديسمبر عام 1977 ميلاديًا، وتم الأعلان في يوم الأمم المتحدة لحقوق المرأة والسلام من الجمعية العامة بالاحتفال باليوم العالمي للمرأة في أي يوم من أيام السنة حسب التقاليد الوطنية والتاريخية لدول الأعضاء.
  • بداية القرن العشرين: قامت الأمم المتحدة عام 1996 ميلاديًا بالبدء في الاحتفال بالماضي والتخطيط للمستقبل وهو موضوعًا سنويًا، وجاء بعده موضوع المرأة على طاولة السلام عام 1997 ميلاديًا، أما في عام 1998 ميلاديًا قامت الأمم المتحدة في الاحتفال بالمرأة وحقوق الإنسان وبعدها ظهر موضوع عالم خال من العنف ضد المرأة عام 1999 ميلاديًا.

اليوم العالمي للمرأة في حاضرنا

تُقام عددًا كبيرًا من الفعاليات احتفالًا بالعيد العالمي للمرأة من كل عام، حيث تُعقد العديد من المؤتمرات والندوات التي تتميز بموائد الطعام الكبيرة، وحضور باقة مُتميزة من النساء الذين يتميزون مكانتهم في القيادات السياسية والاجتماعية فضلًا عن النساء في مجال التعليم، والتجارة، وفي هذه الفعاليات يتم مُناقشة القضايا التي تهُم المرأة.

يتم الاحتفال به يوم 8 مارس من كل عام في أكثر من 25 دولة ويؤخذ كعطلة رسمية إلا في 12 دولة أخرى لا يؤخذ هذا اليوم كعطلة رسمية مثل البرازيل، وأفغانستان، ونيبال، بل تُهدى فيه النساء باقة من الزهور أو الهدايا، وقد يتضمن اليوم مجموعة من الاحتجاجات والمسيرات.

بينما في أوروبا الشرقية فإن هذا اليوم أحيانًا يؤخذ عطلة رسمية وأحيانًا أخرى لا يؤخذ وتكتفي الدولة بإهداء النساء باقة من الزهور، وتُقام عددًا كبيرًا من الفعاليات مثل عروض الأزياء، والعروض المسرحية، ومؤتمرات الأعمال، وأسواق الحرف النسائية، وتقوم الشركات العالمية بدعم يوم المرأة العالمي من خلال دعم الأحداث المُتعلقة بها وإدارتها.

الألوان الدالة على اليوم العالمي للمرأة

يتميز اليوم العالمي للمرأة بالألوان التي تدل عليه، إذ يُعد اللون الأرجواني رمزًا للنساء على مستوى العالم، ويدل على العدالة والكرامة، واللون الأخضر يدل على الأمل، بينما اللون الأبيض يرمُز للنقاء.

مزيج الألوان من اللون الأرجواني، والأخضر، والأبيض إلى حق المرأة في المُساواة بينها وبين الرجل، وقد تم إقرار تركيب الألوان ذلك من الاتحاد الاجتماعي والسياسي للمرأة في المملكة المُتحدة عام 1908 ميلاديًا.

خاتمة عن اليوم العالمي للمرأة

في وقت سابق، كان دور المرأة يقتصر على الأعمال المنزلية الشاقة، وتربية الأطفال فقط، ألا أن المرأة في حاضرنا استطاعت الحصول على مكانتها في المجتمع في العديد من المجالات.

وختامًا، قد سردنا موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة وأنه اليوم التي تُكرم فيه النساء لعملهم الشاق، وجهودهم للحفاظ على مكانتهم في المجتمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى