موضوعات تعبير

موضوع تعبير عن حرب اكتوبر  

موضوع تعبير عن حرب اكتوبر يُعد من المواضيع التي لا بد من معرفة كل التفاصيل المهمة بها، بالإضافة إلى أنه يجب على الأطفال معرفة تاريخ وطنهم المجيد، وكافة التضحيات التي قدمها أبناء الوطن للدفاع عنه، وبقاء الوطن حر مستقل.

موضوع تعبير عن حرب اكتوبر  

تُعد حرب أكتوبر واحدة من أهم الحروب التي قامت في مصر والذي قام بها العديد من الأبطال والشهداء الذين دافعوا عن أرض الوطن بكافة ما يملكون، سواء كانت أموالهم، أولادهم أو أرواحهم أيضًا، بالإضافة إلى أن الأطفال يجب أن يعلموا كم التضحيات الذين قاموا بها أبناء وطنهم حتى يصلوا إلى ما هو عليه الآن، ولكن أولًا يجب معرفة عناصر الموضوع التي سنخوض حديثنا به:

مقدمة عن حرب اكتوبر  

تُعد حرب أكتوبر واحدة من أهم الحروب التي قامت في القرن العشرين والتي قام بها جنود مصر الأبطال بالدفاع على أرض مصرنا الحبيبة والتي كانت تحت الاحتلال الإسرائيلي الصهيوني وذلك حتى لا تكون مصر فريسة لكافة الدول الأُخرى والتصارع عليها وكان يجب الوقوف ضد هذا العدوان بكافة الوسائل الممكنة.

أسباب حرب أكتوبر

تعددت أسباب حرب أكتوبر والتي سنطيل الشرح بها، ولكن السبب الرئيسي بها هو نكسة أو هزيمة 1967 والتي أوقعت بالجنود المصريين أشر هزيمة، والتي قام الاحتلال الصهيوني بسلب أرض سيناء وطابا من المصريين والتي أخت المصريين على غفلة.

موضوع تعبير عن حرب اكتوبر   وصارع المصريون العديد من المحاولات وكانت منها حرب الاستنزاف التي قام بها المصريون لاسترداد أراضيهم التي سُلبت منهم غصبًا وقهرًا واستمرت حرب الاستنزاف لما يصل ثلاث سنوات ونصف ويمكننا القول أن حرب الاستنزاف هي بداية شرارة لحرب أكتوبر، والتي كان الهدف منها استنزاف كافة القوى الخاصة بالكيان الصهيوني واستنزاف العدي من أسلحتهم.

بعد تلك المرحلة التي خاضها المصريون وهى مرحلة الاستنزاف، اتبع المصريين مرحلة أخرى وهى مرحلة الصمود والتي تعني الصمود بوجه العدو والتي يأتي بها الجنود بالاستعداد بكافة العتاد والعدة حتى يستطيعون مواجهة ذلك العدو الجاسم، وحتى لا يتم تكرار ما حدث في مرحلة الاستنزاف مرة أُخر ويكون نهاية مطاف تلك الحرب هي الانتصار أولًا وأخيرًا.

بداية التخطيط لإقامة حرب أكتوبر

يُعد بادئ شرارة حرب أكتوبر من الزعيم والقائد محمد أنور السادات الذي يسعى إلى استعادة كرامة وعزة المصريين، وذلك حتى يتم تحرير الأراضي المصرية من القبضة الصهيونية الإسرائيلية، وذلك من خلال الخطوات التالية:

  • قام أنور السادات بعمل العديد من المفاوضات منذ عام 1971، وذلك حتى يتم الوصول إلى حلول سلمية دون اللجوء إلى حروب لتخلي إسرائيل عن أرضاي المصريين، ولكن باءت كافة تلك المحاولات بالفشل.
  • ثم طالب الاتحاد السوفيتي في ذلك الوقت بأن القوات الإسرائيلية تقوم بالتخلي عن تلك الأراضي وتتركها للمصريين، ولكنها رفضت الانسحاب بشكل صريح وقطعي.
  • لذلك في ذلك الوقت سعى الرئيس السادات بالبدء في التخطيط لحرب السادس من أكتوبر في سرية تامة مع الجنود الأحياء، وذلك بمساعدة الرئيس السوري حافظ الأسد.
  • وبالفعل حدث الاتفاق الثنائي بينهم للدفاع عن الأراضي السيناوية وخروج الكيان الصهيوني منها للأبد.
  • وفيما بعد تم اعتماد الخطة على الفكر الوطني وذلك حتى يتم تضليل وخداع الجيش الإسرائيلي، وذلك بقيادة القوة العسكرية التي كانت تكمن في رئيس الأركان سعد الدين الشاذلي.

أحداث حب أكتوبر

تُعد حرب أكتوبر من أهم الحروب التي لا بد معرفة كافة الأحداث التي قامت في تلك الحرب والتي كانت حرب مدروسة وعلى درجة عالية من التخطيط والعلم، والذي عُرفت بحرب الدهاء وذلك من قبل العديد من الجنود الباسلة، وتأتي أحداث الحرب كالآتي:

  • بدأت أحداث حرب أكتوبر بعدما تم تحديد ساعة الصفر والتي تم تحديدها في الساعة 2 ظهرًا يوم 6 أكتوبر عام 1973 وذلك يوم 10 رمضان.
  • كان التعاون المصري، السعودي، الجزائري، أردني وسوري كافة تلك الدول قامت بمساعدة مصر سواء كان اقتصاديًا أو سياسًا أو عسكريًا لجلاء لاسترجاع الأراضي المُحتلة مع الاحتلال الصهيوني.
  • كانت القوات المصرية تستعد لبدء المخطط الذي يتم القيام به قبل إتمام تلك العملية بمساعدة القوات السورية وذلك من خلال شن الهجوم على قوات العدو في ذات الوقت.
  • ولكن التحالف السوري المصري استطاع الهجوم بشكل مفاجئ على تحصينات العدو الإسرائيلي وإزالة وهدم كافة التحصينات للاحتماء بها ضد تلك الجنود.
  • ومن ثم قامت القوات المصرية بإطلاق العملية “بدر” والتي تقوم باستهداف الجنود المصريين بإزالة خط برليف والذي كان الاتحاد الصهيوني يسمونه ” الخط المنيع” والذي كان يظنه أنه لا يقهر.
  • ومن خلال ذلك استطاع جيشنا العظيم هدم وإزالة ذلك الخط المنيع وقام بالاستيلاء على خمسة عشر نقطة مركزية والتي كانت تُعد نقاط قوية للعدو.
  • بالإضافة إلى الضربة الجوية الأولى التي قام بها الرئيس ” محمد حسني مبارك” والتي استهدفت مطارات العدو، لشل حركة العدو قطع كافة سُبل الاتصال عليه مع الدول الأخرى.
  • بالإضافة إلى أن الجيش المصري قام بالاستيلاء على كافة مناطق الرادارات، والإذاعة كما استهدف أيضًا نقاط القوة الإسرائيلية المتمركز والتي كانت تكمن في قناة السوية.
  • حيث قامت القوات المصرية بحصر القوات الإسرائيلية برًا وبحرًا وجوًا أيضًا وذلك لتضييق الحصار عليهم للاستسلام وإسقاطهم في خلال ست ساعات، واستطاع الجيش المصري هدم خط برليف والذي يُعد من أشهر الحركات المسرودة في التاريخ.
  • وبذلك استطاعت قواتنا المسلحة، والجيش المصري في تحقيق النصر العظيم والقضاء على هيبة الجيش الإسرائيلي من قبل خط برليف والحصون القوية التي كانت تحتمي بها، بالإضافة إلى كسر الجيش الذي لا يُقهر، بذكاء وبسالة شديدة من قبل الجنود المصريين البواسل والأقوياء.

أقرأ عن… موضوع تعبير عن النظافة ودور الدولة تجاهها

نتائج حرب أكتوبر

تُعد نتائج حرب أكتوبر من أبرز النتائج التي سُجلت في التاريخ، وأتت نتائج الحرب ليس على المستوى الإقليمي فقط بل على المستوى العربي أيضًا، وهى:

  • بالإضافة إلى أنه تم استرداد الأراضي المصرية من قبل الأيادي الصهيونية، تم أيضًا استرداد هضبة الجولان التي كانت تحت سيطرة الاحتلال الصهيوني أيضًا.
  • كما أنه تم إعادة السيادة المصرية الكاملة على قناة السويس بالإضافة إلى إعادة جمركة الملاحة بشكل كامل وتام.
  • علاوة على ذلك أن تم كسر شوكة وقوة الإسرائيليين والذي كانوا يدعون أنفهم بأنهم القوة التي لا تُقهر.
  • بالإضافة إلى أنه تم استرداد مدينة القنطيرة وتم وضعها تحت السيادة السورية بعدما كانت تحت السيطرة الصهيونية بالكام.
  • كما أن تم تقوية العلاقات العربية بين العديد من الدول العربية والخليجية والتي ساعدت بشكل كبير في نجاح تلك الحرب بشكل ممتاز.
  • ثم استطاعت مصر فرض سيطرتها الكاملة على كافة أراضي سيناء ومنها مدينة طابا التي كانت أيضًا تحت الاحتلال الإسرائيلي ولا يُريد التخلي عنها، وتم إعادة السيادة المصرية الكاملة بها أثناء الحرب.
  • تم تطوير العديد من العلاقات الاقتصادية والسياسة أيضًا ومساندة العديد من الدول بعضهما البعض.
  • كما ظهرت مدى العروبة والوطنية الكامنة في السياسة السورية وتحمل وجدان المصريين والسوريين وذلك يظهر في مقولة حافظ الأسد ” حيث قال أن ما نقوم به لا يُقارن بما تُقدمه مصر وسوريا من أرواح جنودها في ساحات معارك مصير الأمة وأننا على استعداد بإهدار وحرق آبار البترول بأيدينا ولا نُسلمها لأيدي العدو”.

خاتمة موضوع تعبير عن حرب اكتوبر  

إن الحديث عن حرب أكتوبر لا ينتهي خلال تلك السطور البسيطة، بل يطول ويطول، ولكن نتمنى أن نكون أوضحنا بعض النقاط الهامة خلال هذا الموضوع.

بذلك نستطيع القول أن تلك الحرب واحدة من أعظم الحروب التي خاضتها مصر في تاريخها والتي استعادت عزتها ومجدها وسط العديد من الدول الأخرى، بالإَضافة إلى كسر قوة الاحتلال الصهيوني وإعادة سيطرتها الكاملة على البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى