منوعات

اكتشاف أقدم حمض نووي يفجر مفاجآت عن شكل الحياة منذ مليوني سنة

 

اكتشف فريق من العلماء أقدم حمض نووي معروف واستخدموه للكشف عن شكل الحياة قبل مليوني عام في الطرف الشمالي من غرينلاند.

إن غرينلاند حاليًا هي صحراء قاحلة في القطب الشمالي، ولكنها آنذاك كانت عبارة عن منطقة تعج بالمناظر الطبيعية خصبة تمتلئ بالأشجار والنباتات مع مجموعة من الحيوانات، بما يشمل حيوان المستودون المنقرض الآن، بحسب ما نقلته وكالة أنباء أسوشيتدبرس.

كشف أسرار ماض سحيق

قال الباحث الرئيسي كورت كيار، عالم الجيولوجيا وخبير الأنهار الجليدية في جامعة كوبنهاغن إن الدراسة تفتح نافذة تكشف أسرار ماضٍ سحيق.

مع صعوبة الحصول على أحافير حيوانية، استخرج الباحثون الحمض النووي البيئي، المعروف أيضًا باسمeDNA ، من عينات التربة. إن eDNA هي المادة الجينية، التي تلقيها الكائنات الحية في محيطها، على سبيل المثال الشعر أو الفضلات أو البصق أو الجثث المتحللة.

غرينلاند

غرينلاند

أحدث التقنيات

يمكن أن تمثل دراسة الحمض النووي القديم تحديًا لأن المادة الجينية تتحلل بمرور الوقت، تاركةً شظايا صغيرة فقط للعلماء. لكن أوضح الباحث إسك ويلرسليف، عالم الوراثة بجامعة كامبريدج، أنه مع أحدث التقنيات، تمكن الباحثون من الحصول على المعلومات الجينية من الأجزاء الصغيرة التالفة من الحمض النووي، حيث تمت مقارنة الحمض النووي مع الأنواع المختلفة بحثًا عن التطابقات، وفقا لما نشرته دورية Nature.

تغير مناخي حاد

وحصل العلماء على العينات من رواسب تسمى تكوين كاب كوبنهافن في بيري لاند. وقال كيار إن المنطقة اليوم عبارة عن صحراء قطبية، فيما شرح ويلرسليف أن هذه المنطقة كانت قبل ملايين السنين تمر بفترة تغير مناخي حاد أدى إلى ارتفاع درجات الحرارة. من المحتمل أن تكون الرواسب قد تراكمت لعشرات الآلاف من السنين في الموقع قبل أن يبرد المناخ ويثبت الاكتشافات في التربة الصقيعية.

غرينلاند

غرينلاند

أشجار ونباتات

أفاد الباحثون أنه خلال الفترة الدافئة في المنطقة، عندما كان متوسط درجات الحرارة أعلى من 11 إلى 19 درجة مئوية عما هو عليه اليوم، كانت المنطقة مليئة بمجموعة غير عادية من الحياة النباتية والحيوانية. وتشير شظايا الحمض النووي إلى مزيج من نباتات القطب الشمالي، مثل أشجار البتولا وشجيرات الصفصاف، مع تلك التي تفضل عادة المناخات الأكثر دفئًا، مثل التنوب والأرز.

حيوانات وحياة بحرية

وقال ويلرسليف إن الحمض النووي أظهر آثارًا للحيوانات بما يشمل الأوز والأرانب البرية والرنة. في السابق، كانت خنفساء الروث وبعض بقايا الأرنب هي العلامات الوحيدة للحياة الحيوانية في الموقع.

وأضاف كيار أن إحدى المفاجآت الكبيرة تمثلت في العثور على الحمض النووي من المستودون، وهو نوع منقرض يشبه مزيجًا بين الفيل والماموث.

وتم العثور على العديد من أحافير المستودون سابقًا في الغابات المعتدلة بأميركا الشمالية. وقال ويلرسليف إنه محيط بعيد عن غرينلاند، وأبعد جنوبا.

ونظرًا لتراكم الرواسب في فم المضيق البحري، تمكن الباحثون أيضًا من الحصول على أدلة حول الحياة البحرية من هذه الفترة الزمنية. يشير الحمض النووي إلى أن سرطانات حدوة الحصان والطحالب الخضراء كانت تعيش في المنطقة، حيث قال كيار إنه يعني أن المياه القريبة كانت على الأرجح أكثر دفئًا في ذلك الوقت.

خارطة طريق

أعرب الباحث ويلرسليف عن اعتقاده بأن هذه النباتات والحيوانات نجت خلال فترة تغير مناخي دراماتيكي، وبالتالي فإن الحمض النووي الخاص بها يمكن أن يقدم “خريطة طريق وراثية” لمساعدتنا على التكيف مع الاحترار الحالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى